U3F1ZWV6ZTQ2NDY5MTIwNzY3X0FjdGl2YXRpb241MjY0MzEwMjM4MzA=
recent
آخر المقالات

لماذا الربوبية؟

النظرة الإيجابية للحياة دائما مجزية و محفزة أكثر من النظرة السلبية،كل الناس لديهم خيار فردي لاحتضان الإيجابية والسلبية،بغض النظر عن موقفهم،غالباً ما يصاب الناس بالإحباط والسلبية،فكرة سلبية ومحبطة تولد آلاف بل ملايين من الناس المحبطين بل مليارات! وهذا يتضح في العقلية المسيحية التي تتوق إلى قبول الخطيئة الأصلية يقول الكتاب المقدس أننا جميعا أخطأنا وارتكبنا ذنوباً (رومية 10:3-18) ونتيجة للذنوب التى ارتكبناها نحن نستحق غضب الله وعقابه والعقاب العادل لذنوب ارتكبت ضد الله الأزلي الأبدي هوعقاب أبدي (رومية 23:6، رؤيا يوحنا 20 :11 -15). 
 وبالإضافة إلى فكرة الخلاص  من الخطيئة الغير منطقية عن طريق الوكيل الحصري وهو يسوع إذا لم تقبل به وتقدسه وتتبع تعاليمه فسوف تتعذب في الجحيم للأبد ! هذه الأفكار إلى حد كبير من المعاناة هي المسؤولة إلى حد كبير عن معاناة ملايين الأشخاص الذين يسمحون لأنفسهم بأن يكونوا ضحايا السلبية. لقد صدق نيشته حين قال:
رجل الدين لا يمكنه السيطرة عليك إلا إذا استطاع اقناعك بأنك كتلة متحركة من الخطايا والذنوب والآلام والحطام، ليسوقك بعدها كالنعجة إلى حظيرته.
إن الديانات السماوية سميت كذلك لأنها جميعا ظهرت وفق أتباعها عن طريق الوحي الإلهي الذي تلقاه الوسطاء الحصريين ويعتقد أتباعها بالكتب المقدسة التوراة، الإنجيل، القران وتتميز هذه الكتب باختلافها وتعارضها الشديد وإذا لم تؤمن بالوسيط الحصري لكل دين فأنت كافر وتستحق الجحيم للأبد.
إن كل من الكتاب المقدس القديم والجديد والقران يصوران الرب بصورة شريرة وقاسية

فالربوبية لديها الكثير حتى تعرضه عليك ! ولديها الكثير لتعرضه على المجتمع.

الربوبية دين طبيعي وليست دينا سماوياً تحرر مَن يعتنقها من الخرافات وسلبيات الخوف والظاهرين بشدة في الديانات السماوية اليهودية، المسيحية، الإسلام.
عندما يعتنق الناس الربوبية، العقل سوف يتحرر من الخوف والأسطورة وقدراته الإيجابية ستصبح جزءاً من المجتمع وبدل أن يكون هناك مليارات من الناس يمارسون العنف من أجل الدين، سيرتكز الناس على هبة الرب العقل الذي سوف يؤدي للتقدم الحضاري والشخصي والاجتماعي اللا محدود وإن هبة الرب العقل هو مفتاح الربوبية هو الحالة الطبيعية للإنسانية بينما الأساطير الموجودة في الديانات السماوية هي الحالة الغريبة للإنسانية التي تزخر بالأفكار الغير منطقية وإن العقل قادر وببساطة على كشف حقيقة هذه الأساطير. 
الربوبية هي الاعتقاد بوجود الرب المرتكز على استعمال عقلنا من خلال التفكر والتأمل بالكون والوجود والتصاميم الموجودة في الطبيعة فالتصاميم بحاجة إلى مصمم.
إن الربوبية سوف تجعل الإنسانية والأفراد قادرين على الوصول إلى إمكانية في التقدم الدائم وإننا من خلال هذا الموقع سوف نسعى لتثقيف الراغب حول الربوبية عن طريق قراءة المواضيع التي سنقوم بنشرها تباعا.
باستخدام هذا الموقع سوف تتعلم أن الرب والدين هما أمران مختلفان تماما. 
أهم فائدة في الربوبية أنها تحميك بصلابة أنت وعائلتك وأصدقائك من الخرافات ومن التعصب والعنصرية . 
إننا نهدف للتنوير في الشرق الأوسط، من أجل إنشاء في كل الدول العربية وثيقة تضمن حقوقنا وتحمينا من الأحكام الدينية التعسفية وتمنحنا حقوقنا كبشر وتساوينا مع الدينيين وتحمينا من المجتمع الذي يرفضنا وينبذنا. 
نحن نأمل أن تنظر إلى أفكار رجال قاموا بأكثر مما قام به غيرهم لقد أتوا بالربوبية للجميع، منهم توماس باين، وستيفن دويل، وإيثان ألين وفولتير وتوماس جفرسون وأبو علاء المعري وأبو بكر الرازي... الخ
هناك سعادة وراحة في الربوبية،عندما تفهم بشكل صحيح، غير موجودة في أي نظام ديني. 
إن كل الاديان تحتوي على أمور تصدم العقل، أو تلغيه، إذا الإنسان فكر في هذا كله، يجب أن يستخدم عقله بدل أن يجبر نفسه على التصديق بهكذا خرافات وأساطير، إننا في الربوبية بعقلنا ننظر ونتأمل ونفكر في الكون ونظامه ووصلنا إلى وجود قوة عظيمة أوجدته ومن خلال الوجود نفهم صفاتها وليس عبر الاديان وكتبها التي شوهت فكرة وجود خالق خلقنا بخرافتها وأساطيرها وبمحتوياتها اللاعقلانية.
يقطع الربوبيّون بوجود جهةٍ مقتدرةٍ أبدعت هذا الوجود، تحمل الإدراك والتفكير الأولى المهيمنة على الموجودات كلّها، غير أنّها لم تكن في وارد إرسال تنظيماتٍ وتشريعاتٍ وما يُسمّى ظاهرة «الوحي»؛ وإنّما اكتفت بتطوير ملكة التفكير المتقدّم (العقل) ليكون وحياً مستديماً ينظّم الحياة.
الاسمبريد إلكترونيرسالة