آخر المواضيع

طفل محظوظ يولد لأهل يعتقنون بالدين الصحيح

صرحت مستشفى الأمل عشية اليوم عن ولادة طفل محظوظ للغايةً يتميّز بخاصّية متميزة، تتمثّل بأن أبويه على الدين الصحيح، وهو ما يقصد أنه سيقتنع بالدين الصحيح ببساطة ويسر، وينجو من العذاب الخاص لغير المؤمنين به.
وقد كانت والدة الطفل قد اكتشفت حملها به بعدما زارت الطبيب نتيجة إصابتها بدوخة وغثيان وانقطاع في الدورة الشهرية، وبعد التحليل، زفّ الطبيب النبأ الجميل، النبأ المفرح، أن المدام حامل. وبالفعل، وبعد تسعة أشهر، ولد الطفل، ليرفع عدد المؤمنين بالدين الصحيح، في مواجهة الديانات الأخرى الخاطئة، واحداً صحيحاً.
أمّا عن الأسلوب التي ولد بها الطفل المؤمن، فتشير مصادر مطّلعة حتّى أبويه المؤمنين بالديانة السليمة قررا الزواج بحسب تعاليم دينهما، فقام رجل دين من الدين الصحيح بتوثيق عقد زواجهما في محكمةٍ شرعيةٍ تابعةٍ لهذا الدين، ثم أقاما رابطةً شرعيّةً بما يرضي رب الدين الصحيح، خصّب أثناءها حيوانٌ منويٌ من الزوج المؤمن بويضة الزوجة مؤمنة، وهو ما أدى الى حمل شرعي نتج عنه هذا الطفل المحظوظ.

ولا يعلم الطفل سعيد الحظ حتى هذه اللحظة كمية النعم التي يقطن بها، فهو لا يزال في فترة الفطام، إلّا أنّه من المتوقّع، عندما يكبر ويتمكّن من الدخول إلى الحمام لوحده، أن يكون شاكراً لربه الصحيح الذي اختار له أسرةً مؤمنةً ستهبه الجنّة، وجنّبه مصير غيره من الأطفال، أمثال الطفلة الرضيعة المسكينة في قاعة الخداج المتاخمة التي لا يتّبع أهلها الدين الصحيح، مع الأسف، والتي سيضيع عمرها هباءً بين مجهودّدٍ وصلاةٍ للرب الخاطئ، ثم إستلم أقوى الجزاءات على يد الرب الصحيح عقاباً على إنجاب والديها لها، على حسب ما ورد في تشاريع  المنصوص عليها في الدين الصحيح.

تابعنا عبر الإيميل

مواقع صديقة

عدد الزوار